الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إنزاء الحمير على الخيل

جزء التالي صفحة
السابق

5335 5336 ص: وقد روي في ذلك ما حدثنا فهد ، قال: ثنا أبو نعيم ، قال: ثنا عائذ - يعني ابن حبيب - عن الحجاج ، عن سعيد بن أشوع ، ) عن حنش بن المعتمر ، قال: "رأيت عليا -رضي الله عنه- أتي ببغلته يوم الأضحى فركبها، فلم يزل يكبر حتى أتى الجبانة".

حدثنا أبو بشر الرقي ، قال: ثنا حجاج بن محمد، عن شعبة ، عن الحكم ، قال: سمعت يحيى بن الجزار ، عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-: "أنه خرج يوم النحر على بغلة بيضاء يريد الصلاة، فجاء رجل فأخذ بخطام بغلته، فسأله عن يوم الحج الأكبر، فقال: هو يومك هذا، خل سبيلها". .

التالي السابق


ش: أي قد روي في ركوب البغال أيضا عن علي -رضي الله عنه- الذي يدل على إباحة إنزاء الحمير على الخيل.

وأخرجه من وجهين

الأول: عن فهد بن سليمان ، عن أبي نعيم الفضل بن دكين شيخ البخاري ، عن عائذ بن حبيب بن ملاح العبسي أبي هشام الكوفي، وثقه يحيى، وعنه: صويلح.

قال الجوزجاني: غال زائغ. روى له النسائي وابن ماجه .

عن الحجاج بن أرطاة فيه مقال، عن سعيد بن أشوع بن عمرو القاضي وثقه ابن حبان ، عن حنش بن المعتمر الكناني - قال أبو داود: ثقة. وقال النسائي: ليس بالقوي. وقال ابن حبان: لا يحتج به.

[ ص: 467 ] الثاني: عن أبي بشر عبد الملك بن مروان الرقي ، عن حجاج بن محمد المصيصي الأعور روى له الجماعة، عن شعبة ، عن الحكم بن عتيبة ، عن يحيى بن الجزار العرني الكوفي روى له الجماعة إلا البخاري.

وأخرجهما ابن أبي شيبة نحوه.

قوله: "حتى أتى الجبانة" بتشديد الباء وبعد الألف نون: الصحراء، وكذلك الجبان.

ويستفاد منهما أحكام:

جواز اقتناء البغال، والإشارة إلى إباحة إنزاء الحمير على الخيل، وجواز الذهاب إلى المصلى يوم العيد راكبا، وجواز الجهر بالتكبير يوم الأضحى، وأن المراد من قوله تعالى: يوم الحج الأكبر هو يوم عيد الأضحى.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث