الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب في عظم وزر المصورين وكسر الصورة

( ولا ) غرم أيضا في ( آلة ) وهي في اللغة ما عملت به من آلات البناء مثلا نحو خشب وأحجار وآجر وعمل الخيمة والجمع آلات ( الدد ) أي اللهو واللعب وفيه ثلاث لغات كما في القاموس والصحاح ، تقول هذا دد وددا كقفا وددن . وفي حديث { ما أنا دد ولا الدد مني } قال في الآداب الكبرى : له كسر آلة اللهو وصور الخيال .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رضي الله عنه : وآلات اللهو لا يجوز اتخاذها ولا الاستئجار عليها عند الأئمة الأربعة . قال في الإقناع كغيره : ومن أتلف أو كسر مزمارا أو طنبورا أو صليبا أو كسر إناء ذهب أو فضة أو إناء فيه خمر مأمور بإراقتها ولو قدر على إراقتها بدونه أو آلة لهو ولو مع صغير كعود وطبل ودف بصنوج أو حلق أو نرد أو شطرنج أو صور خيال أو أوثان ، ويأتي بعض ذلك في النظم ، لم يضمن في الجميع على المعتمد .

قال الإمام المحقق ابن القيم في كتاب ( إغاثة اللهفان من مكائد الشيطان ) : ونص يعني الإمام أحمد رضي الله عنه على كسر آلات اللهو كالطنبور وغيره إذا رآها مكشوفة وأمكنه كسرها . وعنه في كسرها إذا كانت مغطاة تحت ثيابه وعلم بها روايتان منصوصتان . وقد علمت في كلام صاحب الإقناع وغيره الإطلاق في عدم الضمان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث