الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب في كراهة الأكل بأقل من ثلاث أصابع أو أكثر

[ ص: 95 ] مطلب : في كراهة الأكل بأقل من ثلاث أصابع ، أو أكثر :

وأكلك بالثنتين والأصبع اكرهن ومع أكل شين العرف إتيان مسجد ( و ) أكره أيضا ( أكلك ) أيها الآكل ( بالثنتين ) من أصابعك ; لأنه كبر ( و ) كذا الأكبر ب ( الأصبع ) الواحدة ( اكرهن ) فعل أمر مؤكد بنون التوكيد الخفيفة ; لأنه مقت ، وكذا بأربع أصابع وبخمس ; لأنه شره .

قال في الآداب الكبرى : وكذا حكاه ابن البنا عن الشافعي انتهى . قال ابن مفلح في الآداب : ولأن الأكل بأصبعين يطول حتى يشبع ولا تفرح المعدة ، والأعضاء بذلك لقلته كمن يأخذ حقه قليلا قليلا لا يستلذ به ولا يمرئه ، وبأربع أصابع قد يغص به لكثرته ، والمراد ألا يتناول عادة وعرفا بأصبع ، أو أصبعين ، فإن العرف يقتضيه .

ودليل الكراهة منتف فيه والسنة أن يأكل بثلاث أصابع ; لما في صحيح مسلم عن كعب بن مالك رضي الله عنه قال { رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل بثلاث أصابع ، فإذا فرغ لعقها } وعن أنس رضي الله عنه { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أكل طعاما لعق أصابعه الثلاث } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث