الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب هل إذا أمر الأب أو الأم ولدهما بتطليق زوجته يجيبهما أم لا

وأما طاعتهما في ترك ما هو مسنون فالأقيس وجوبها ، وينبغي لهما أن لا ينهياه عما هو مندوب . وقد قال الإمام رضي الله عنه في رواية هارون بن موسى إذا أمره أبواه أن لا يصلي إلا المكتوبة ، قال يداريهما ويصلي .

إذا نهياه ، ولا أحب أن ينهياه ، يعني عن التطوع . وقال في رواية يوسف بن موسى : إذا أمره أبواه أن لا يصلي إلا المكتوبة ، قال يداريهما ويصلي .

قال شيخ الإسلام : ففي الصوم كره الابتداء فيه إذا نهياه واستحب الخروج منه ، وأما الصلاة فقال يداريهما ويصلي . انتهى . قال تلميذه في الآداب الكبرى : وقد نص الإمام أحمد رضي الله عنه على خروجه من صلاة النفل إذا سأله أحد والديه . ذكره غير واحد . .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث