الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب في إغلاق الأبواب وطفء الموقد

( و ) يشرع أن يكون تقليم أظفاره و ( نتف ) شعر ( آباطه ) والنتف نزع الشعر ونحوه ، والنتفة بالضم ما نزعته بإصبعك من النبت والحكمة فيه [ ص: 439 ] أنه محل الرائحة الكريهة ، وإنما ينشأ ذلك من الوسخ الذي يجتمع ويتبلد مع العرق فيهيج ، فشرع فيه النتف الذي يضعفه فتخفف الرائحة به بخلاف الحلق فإنه يقوي الشعر ويهيجه فتكثر الرائحة لذلك ، فإن شق النتف حلقه أو تنور كما في الآداب الكبرى يوم الجمعة قبل الصلاة ، وقيل يوم الخميس ، وقيل يخير كما في الفروع وغيره لما جاء في حديث { أن من قص أظفاره يوم الجمعة دخل فيه شفاء وخرج منه داء } رواه ابن بطة بإسناده .

قال في المستوعب : وقد رأيت هذه الفضيلة والاستحباب في يوم الخميس بعد العصر ، وهو قول في الرعاية . والذي في الشرح أنه يستحب أن يقلمها يوم الخميس لفعل النبي صلى الله عليه وسلم وأمره عليا بذلك ، والأولى من ذلك يوم الجمعة قبل الصلاة أو يوم الخميس بعد العصر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث