الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب يحرم اتخاذ خاتم الذهب للذكور

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مطلب : يحرم اتخاذ خاتم الذهب للذكور ( ويحرم للذكران ) جمع ذكر ومثلهم الخنثى المشكل لا للإناث ( خاتم عسجد ) أي ذهب .

قال في الفروع اتفاقا .

قال : وذكره بعضهم إجماعا .

وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة والبراء رضي الله عنهما ولمسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما { أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى خاتما من ذهب في يد رجل فنزعه فطرحه ، وقال : يعمد أحدكم إلى جمرة من نار جهنم [ ص: 294 ] فيجعلها في يده فقيل للرجل بعد أن ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم خذ خاتمك انتفع به ، فقال : لا والله لا آخذه أبدا ، وقد طرحه رسول الله صلى الله عليه وسلم } .

وقال علماء السير : لما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكتب للملوك قيل له يا رسول الله : إنهم لا يقرءون كتابا إلا إذا كان مختوما ، فاتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم خاتما من ذهب ، فاقتدى به ذو اليسار من أصحابه فصنعوا خواتيم من ذهب .

فلما لبس رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك لبسوا خواتيمهم ، فجاءه جبريل من الغد فأخبره بأن لبس الذهب حرام على ذكور أمته ، فطرح رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك الخاتم فطرح أصحابه خواتيمهم واتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم له خاتما من ورق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث