الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب فيما ورد في ذم الخدعة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مطلب : فيما ورد في ذم الخدعة .

قال الله سبحانه وتعالى في حق المنافقين { يخادعون الله والذين آمنوا } قال البيضاوي : الخدع أن توهم غيرك خلاف ما تخفيه من المكروه لتنزله عما هو بصدده ، من قولهم خدع الضب إذا توارى في جحره ، وضب خادع وخدع إذا أوهم الحارس إقباله عليه ثم خرج من باب آخر وأصله الإخفاء ، ومنه المخدع للخزانة والأخدعان لعرقين خفيفين في العنق . فالمخادعة تكون بين اثنين .

وخداعهم مع الله ليس على ظاهره لأنه لا يخفى عليه خافية ولأنهم لم يقصدوا خديعته ، بل المراد إما مخادعة رسوله على حذف مضاف أو على أن معاملة الرسول معاملة الله من حيث إنه خليفته كما قال { من يطع الرسول فقد أطاع الله } { إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله } وأما أن صورة صنعهم مع الله من إظهار الإيمان واستبطان الكفر وصنع الله معهم بإجراء أحكام المسلمين عليهم وهم عنده أخبث الكفار وأهل الدرك الأسفل من النار [ ص: 130 ] استدراجا لهم ، وامتثال الرسول والمؤمنين أمر الله في إخفاء حالهم وإجراء .

حكم الإسلام عليهم مجازاة لهم بمثل صنيعهم صورة صنع المخادعين . وفي القاموس : وإذا خادعوا المؤمنين فقد خادعوا الله . وقال الجلال السيوطي : والمخادعة هنا من واحد كعاقبت اللص وذكر الله فيها تحسين . انتهى .

الخديعة لا تليق بالمؤمنين ، إذ هي تنافي النصح وسلامة الصدور والمودة والمحبة ، وتنبت الإثم والبغي والغل والحسد والحقد .

وأخرج ابن ماجه بإسناد صحيح والبيهقي وغيرهما عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال { قيل يا رسول الله أي الناس أفضل ؟ قال كل محموم القلب صدوق اللسان . قالوا صدوق اللسان نعرفه فما محموم القلب ؟ قال هو التقي النقي لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد } .

وروى ابن أبي الدنيا في كتاب الأولياء عن الحسن مرسلا قال صلى الله عليه وسلم { إن بدلاء أمتي لم يدخلوا الجنة بكثرة صلاة ولا صوم ولا صدقة لكن دخلوها برحمة الله وسخاوة الأنفس وسلامة الصدور } . .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث