الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المرور بين يدي المصلي هل يقطع ذلك عليه صلاته أم لا ؟

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2635 2636 ص: حدثنا أحمد بن داود ، قال : ثنا مسدد ، قال : ثنا يحيى بن سعيد ، عن شعبة ، عن قتادة ، قال : سمعت جابر بن زيد يحدث ، عن ابن عباس ، -رفعه شعبة ، - قال : "يقطع الصلاة المرأة الحائض والكلب " .

حدثنا ابن أبي داود ، قال : ثنا المقدمي ، قال : ثنا معاذ بن هشام ، قال : ثنا أبي ، عن يحيى ، عن عكرمة ، عن ابن عباس -قال : أحسبه قد أسنده إلى النبي - عليه السلام -- قال : " يقطع الصلاة المرأة الحائض والكلب والحمار واليهودي والنصراني والخنزير ، ويكفيك إذا كانوا منك قدر رمية لم يقطعوا عليك صلاتك " .

التالي السابق


ش: هذان طريقان صحيحان :

الأول : عن أحمد بن داود المكي ، عن مسدد شيخ البخاري ، عن يحيى بن سعيد القطان ، عن قتادة ، عن جابر بن زيد أي الشعثاء اليحمدي الجوفي -بالجيم- نسبة إلى درب الجوف بالبصرة وقيل ناحية عمان .

وأخرجه أبو داود : ثنا مسدد . . . إلى آخره نحوه ، ثم قال : أوقفه سعيد وهشام وهمام عن قتادة ، عن جابر بن زيد على ابن عباس . [ ص: 109 ] والثاني : عن إبراهيم بن أبي داود البرلسي ، عن محمد بن عمر بن علي بن عطاء بن مقدم المقدمي البصري ، شيخ الأربعة ، ووثقه النسائي وابن حبان .

عن معاذ بن هشام بن أبي عبد الله الدستوائي روى له الجماعة ، عن أبيه هشام روى له الجماعة ، عن يحيى بن أبي كثير روى له الجماعة ، عن عكرمة مولى ابن عباس روى له الجماعة مسلم مقرونا بغيره .

وأخرجه أبو داود : ثنا محمد بن إسماعيل البصري ، ثنا معاذ ، نا هشام ، عن يحيى ، عن عكرمة ، عن ابن عباس -قال : أحسبه عن رسول الله - عليه السلام -- قال : "إذا صلى أحدكم إلى غير السترة فإنه يقطع صلاته الكلب والحمار والخنزير واليهودي والمجوسي والمرأة ، ويجزئ عنه إذا مروا بين يديه على قذفة حجر " .

وقال أبو داود : في نفسي من هذا الحديث شيء ; فلم أر أحدا جاء به عن هشام ولا يعرفه ، ولم أر أحدا يحدث به عن هشام وأحسب الوهم من ابن أبي سمينة وهو شيخه محمد بن إسماعيل ، والمنكر فيه ذكر المجوسي وفيه على قذفة بحجر ، وذكر الخنزير وفيه نكارة .

قال : ولم أسمع هذا الحديث إلا من ابن أبي سمينة وأحسبه وهم لأنه كان يحدثنا عن حفظه .

وقال ابن القطان : ليس في سنده متكلم فيه ، غير أن علته بادية ، وهي الشك في رفعه ، فلا يجوز أن يقال : إنه مرفوع .

وفي "العلل " لابن أبي حاتم : سئل أبو زرعة عن حديث رواه عبيس بن ميمون ، عن ابن أبي كثير ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة يرفعه : "يقطع الصلاة الكلب والحمار والمرأة واليهودي والنصراني والمجوسي والخنزير " فقال : هذا حديث منكر .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث