الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرجل ينام عن الصلاة أو ينساها كيف يقضيها

2686 2687 ص: حدثنا صالح ، بن عبد الرحمن ، قال : ثنا سعيد بن منصور ، قال : ثنا هشيم ، قال : أنا مغيرة ، عن إبراهيم ، " في رجل نسي الظهر فذكرها وهو في العصر ، قال : ينصرف فيصلي الظهر ، ثم يصلي العصر " .

حدثنا صالح ، قال : ثنا سعيد ، قال : ثنا هشيم ، قال : أنبأنا منصور ويونس ، عن الحسن ، أنه كان يقول : " يتم العصر التي دخل فيها ، ثم يصلي الظهر بعد ذلك " . .

[ ص: 168 ]

التالي السابق


[ ص: 168 ] ش: هذان إسنادان :

أحدهما : عن إبراهيم النخعي ، وإشارته إلى أنه يوجب الترتيب بين الفائتة والحاضرة ، ولهذا حكم بفساد العصر بذكره الظهر فيها .

أخرجه بإسناد صحيح : عن صالح ، عن سعيد بن منصور الخراساني شيخ مسلم وأبي داود ، عن هشيم بن بشير ، عن مغيرة بن مقسم الضبي الكوفي الأعمى الفقيه ، عن إبراهيم النخعي .

وأخرجه ابن أبي شيبة في "مصنفه " : عن هشيم . . . إلى آخره نحوه سواء .

والآخر : عن الحسن البصري وأشار به إلى أن مذهبه اشتراط الترتيب بين الفائتة والحاضرة ، ولكن عنده إذا ذكر الظهر في العصر مثلا لا تبطل العصر بل يتمها تطوعا ، ثم يصلي الظهر الفائتة ، ثم يعيد العصر .

أخرجه بإسناد صحيح أيضا : عن صالح بن عبد الرحمن ، عن سعيد بن منصور ، عن هشيم بن بشير ، عن منصور بن زاذان الواسطي روى له الجماعة ، ويونس بن عبيد بن دينار البصري روى له الجماعة ، كلاهما عن الحسن -رحمه الله- .

وأخرج عبد الرزاق عن الحسن نحو مذهب إبراهيم فقال : في "مصنفه " : عبد الرزاق ، عن معمر ، عن قتادة : "في رجل نسي صلاة حتى يدخل في الأخرى ، قال : فإن كان قد صلى منها شيئا أتمها ، ثم صلى الأولى ، قال معمر : قال الحسن : ينصرف فيبدأ بالأولى " . والله تعالى أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث