الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة النساء

[ ص: 228 ] لكن الراسخون في العلم منهم والمؤمنون يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة والمؤمنون بالله واليوم الآخر أولئك سنؤتيهم أجرا عظيما .

[162] لكن الراسخون المتمكنون.

في العلم منهم كعبد الله بن سلام وأصحابه.

والمؤمنون من المهاجرين والأنصار، وقيل: من أهل الكتاب.

يؤمنون بما أنزل إليك أي: القرآن.

وما أنزل من قبلك يعني: جميع الكتب المنزلة.

والمقيمين الصلاة نصب على المدح، أو بإضمار فعل تقديره: أعني المقيمين الصلاة.

والمؤتون الزكاة رفعه عطف على الراسخون ، وكذلك.

والمؤمنون بالله واليوم الآخر قدم عليه الإيمان بالأنبياء والكتب وما يصدقه من اتباع الشرائع; لأنه المقصود بالآية.

أولئك مبتدأ، خبره:

سنؤتيهم أجرا عظيما على جمعهم بين الإيمان الصحيح والعمل الصالح. قرأ حمزة، وخلف: (سيؤتيهم) بالياء، والباقون: بالنون.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث