الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة النساء

يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالا بعيدا .

[136] ثم خاطب مؤمني أهل الكتاب فقال: يا أيها الذين آمنوا بموسى وعيسى عليهما السلام.

آمنوا بالله ورسوله محمد -صلى الله عليه وسلم-.

والكتاب الذي نزل على رسوله القرآن.

والكتاب الذي أنزل من قبل المراد جنس الكتب المنزلة; أي: اثبتوا على الإيمان بذلك. قرأ ابن كثير، وابن عامر، وأبو عمرو (نزل) و (أنزل) بضم النون في الحرف الأول، وضم الهمزة في الثاني، وكسر الزاي فيهما، وقرأ الباقون: بفتح النون والهمزة والزاي فيهما; أي: أنزل الله، ثم قال متهددا: [ ص: 213 ]

ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر أي: ومن يكفر بشيء من ذلك.

فقد ضل ضلالا بعيدا عن الهداية. قرأ أبو عمرو، وورش، وحمزة، والكسائي، وابن عامر، وخلف (فقد ضل) وشبهه بإدغام الدال في الضاد، والباقون: بالإظهار.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث