الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الغين واللام وما يثلثهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( غلوي ) الغين واللام والحرف المعتل أصل صحيح في الأمر يدل على ارتفاع ومجاوزة قدر . يقال : غلا السعر يغلو غلاء ، وذلك ارتفاعه . وغلا [ ص: 388 ] الرجل في الأمر غلوا ، إذا جاوز حده . وغلا بسهمه غلوا ، إذا رمى به سهما أقصى غايته . قال :


كالسهم أرسله من كفه الغالي



وتغالى الرجلان : تفاعلا من ذلك . وكل مرماة عند ذلك غلوة . وغلت الدابة في سيرها غلوا ، واغتلت اغتلاء ، وغالت غلاء . وفي أمثالهم : " جري المذكيات غلاء " . وتغالى النبت : ارتفع وطال . وتغالى لحم الدابة ، إذا انحسر عنه وبره . وذلك لا يكون إلا عن قوة وسمن وعلو . وغلت القدر تغلي غليانا . والغلواء : أن يمر على وجهه جامحا . قال :


لم تلتفت للداتها     ومضت على غلوائها



وأما الغالية من الطيب فممكن أن يكون من هذا ، أي هي غالية القيمة . يقولون : تغللت وتغليت من الغالية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث